منصة لدعم رواد الأعمال والمشاريع الناشئة

لا يوجد ما يدعى بريادي منفرد. فلا أحد وفق ما نعلم ممن نجح ببناء عمل ضخم من الصفر، قام بذلك منفرداً. وإذا ما نظرنا للأبحاث التي درست سبب فشل المشاريع الريادية، سنجد بأن الفريق الخطأ هو بين أعلى الأمور المسببة لذلك.

لذا فلننطلق لمعرفة كيفية بناء الفريق الصحيح لمشروعك الريادي.

بناء الفريق :

  • ابدأ بنفسك

ابدأ تقييم مهاراتك بشكل موضوعي. اسأل نفسك: ما هي الأمور التي أتقنها بشكل كبير؟ وما هي الأشياء التي تنقصني؟ شخصيتك، قيمك، معتقداتك هي كلها أشياء يجب أن تأخذها بعين الاعتبار.
بعد أن تنتهي من هذه النقطة، تستطيع الآن الانتقال إلى الخطوة التالية.

  • وظّف أشخاصاً فاعلين

عليك بناء فريقك من أشخاص قادرين على إنجاز المهام، لا على طرح الأفكار وحسب. اختر أشخاصاً قادرين على الإتيان بحلول إبداعية للمشاكل التي قد تواجهكم.

  • لا تبن فريقاً من أجل مشروع ريادي فحسب

إن طور المشروع الريادي هو طور مؤقت إذا ما نجح مشروعك. لذلك قم ببناء فريقك اعتماداً على البنية الكلية للمنظمة في رأسك. أي خذ بعين الاعتبار المدى الطويل لعملك. واكتب كل الأقسام المختلفة التي ستحتاجها لتحوّل رؤيتك إلى واقع.

  • وظّف أشخاصاً يفهمون أهمية خدمة الزبائن

إذا ما استطعت بناء فريق يضع كامل أعضائه الزبون في رأس أولوياتهم، عندها لن تواجه صعوبة في تحقيق أهدافك المأمولة من حيث الدخل الذي سيدرّه المشروع.

  • تذكر أن انسجام الأشخاص هي أمر هام للغاية

إذا أردت أن تضمن الفشل لمشروعك الريادي، فقم ببناء فريق توجد حساسيات بين أعضائه! لذلك احرص على انسجام أعضاء الفريق مع بعضهم، وعلى أنهم مستعدون لربط مصيرهم بمصير المشروع، كي لا يتخلوا عنك في منتصف الطريق.

  • كن قائداً فعّالاً

إن هذه النقطة مرتبطة بسابقتها: عندما تعرف ما هي المزايا الفردية لأعضاء فريقك وما هي الأهداف التي ينوون تحقيقها من العمل معك، بإمكانك عندها أن تصبح قائداً أكثر فعالية. إنّ عملك يكمن في وضع الشخصيات الصحيحة والمهارات الصحيحة مع بعضهم حتى يكون مردود فريقك بأعلى ما يمكن.

  • استعن بمختصين في تجنيد أعضاء الفرق

قد يكون من الصعب إيجاد الأشخاص الملائمين ليكونوا أعضاء في فريقك. لذلك بإمكانك الاستعانة بمختصين للتوظيف في هذه الحالة، فحتى لو كان ذلك يكلفك بعض المال، إلا أن المكاسب المحتملة لمشروعك تتجاوز ذلك بأضعاف.

  • تجنب التجانس في فريقك

لو كان جميع أعضاء فريقك يشبهون بعضهم من ناحية الأفكار والرغبات والصفات و…الخ، سيؤدي ذلك بكم إلى كارثة. فالجميع سيكون لديه نفس النقاط العمياء، كما سيقتل هذا التشابه الإبداع. لذلك احرص لدى بناء فريقك على تجنب هذه النقطة.

  • اجعل أعضاء فريقك يقتنعون برؤيتك

إذا لم يكن أعضاء فريقك مقتنعين برؤية المشروع، فلن يكونوا متحفزين للأداء بالشكل المطلوب. في حين أنهم لو اقتنعوا برؤية المشروع تماماً، فسيؤدون أداءً استثنائياً. لذلك خذ الوقت الذي تحتاجه كي تضمن تحقق ذلك.

 

  • التزم بالشعار التالي: “وظّف ببطء، واطرد بسرعة”

خذ الوقت اللازم لمعرفة إذا ما كان الشخص ملائماً للفريق، ولكن لا تقم بأي تنازلات لإبقاء أي شخص غير كفء في فريقك إذا ما أردت لمشروعك النجاح.

خاتمة :

إن ما سبق يجعلنا نخلص للقول، بأن الأشخاص المناسبين يستطيعون تحقيق نجاحات هائلة لمشروعك، في حين أن غير المناسبين يمكن أن يدمروه. فلا تستخف ببناء الفريق الملائم.

×